آخر الأخبار

جاري التحميل ...

سرّ "المدينة 40" في روسيا.. أخفوا سكّانها ومنعوا زيارتها!


كانت مدينة أوزايورسك، التي يطلق عليها اسم "المدينة 40" مهد برنامج الأسلحة النووية السوفيتية، وهي الآن واحدة من أكثر الأماكن تلوثاً على الكوكب -فلماذا لا يزال ينظر إليها الكثير من مواطنيها باعتبارها جنة يحيطها سياج؟
 
تقع مدينة أوزايورسك المحرمة في عمق الغابات الشاسعة لجبال الأورال الروسية. خلف بوابات حراسة وحواجز أسلاك شائكة يقبع سر جميل- مكان ساحر يبدو أنه جاء من عالم آخر.
 
كانت أوزايورسك، التي يطلق عليها اسم المدينة 40، مهد برنامج الأسلحة النووية السوفيتية بعد الحرب العالمية الثانية. ولعقودٍ مضت، لم تظهر تلك المدينة ذات المئة ألف نسمة على أي خريطة، ومُحيت هُويات ساكنيها من الإحصاءات السوفيتية.
 
تشبه أوزايورسك اليوم، ببحيراتها الجميلة وزهورها العطرة وشوارعها ذات الأشجار الفاتنة، ضاحية في مدينة أميركية تعود لحقبة الخمسينيات من القرن الماضي، مثل واحدة من تلك الأماكن المثالية للغاية التي تم تصويرها في سلسلة الخيال العلمي التلفزيونية "The Twilight Zone".
 
في يوم اعتيادي، تمشي الأمهات الشابات مع أطفالهن حديثي الولادة في عرباتهم المخصصة ويلعب الأطفال حولهم في الشوارع. تصدر الموسيقى من أجهزة الأولاد المراهقين وهم يستعرضون مهاراتهم في التزلج بالألواح أمام الفتيات. في الغابة المجاورة، تسبح العائلات في البحيرة فيما يستجم كبار السن على مقاعد المتنزه، مستمتعين بمساء هادئ وهم يراقبون المارة.
 
على الطرقات الجانبية، تبيع امرأة محلية الخضار والفاكهة. وحدها "عدادات جايجر" -التي تكشف عن الإشعاعات المؤيَّنة- التي يتم استخدامها لفحص المنتج قبل بيعه، تُشير إلى السر الخفي الذي يطارد هذا المشهد الحضري الهادئ.
يعلم أهالي المدينة أن مياههم ملوثة، وأن نبات المشروم وثمرات التوت الخاصة بهم مسمومة، وأن أطفالهم ربما يكونوا مرضى. فمدينة أوزايورسك والمنطقة المحيطة هي واحدة من أكثر الأماكن تلوثاً على الكوكب، أو كما يُشير لها البعض بأنها "مقبرة الأرض". ومع ذلك فإن غالبية الأهالي لا يودون المغادرة. فهم يؤمنون بأنهم "مواطنو روسيا المختارون"، ويفخرون حتى بكونهم مواطني مدينة مغلقة. فقد وُلدوا في هذه المدينة، وتزوجوا فيها، وقاموا بتربية أسرهم فيها. وهنا دفنوا آبائهم، وبعضاً من أولادهم وبناتهم أيضاً.
 
عام 1946، بدأ السوفيت في بناء المدينة 40 في سرية تامة، وذلك بالقرب من محطة ماياك النووية الضخمة على ضفاف بحيرة إيرتيش. وكان الهدف من بناء هذه المدينة هو تسكين العاملين والعلماء القادمين من جميع أنحاء البلاد ليكونوا في طليعة الصفوف القائمة على تأسيس برنامج الأسلحة النووية في الاتحاد السوفيتي، وتكوين قنبلة نووية. الحياة في مدينة مغلقة كأوزايورسك لا يعني أن سكانها آمنون على حياتهم وأجسادهم فحسب، بل إن هذا يعني ضمنياً حصولهم على الاستقرار المالي اللازم لأسرهم، فالأطفال في أوزايورسك يحصلون على فرص أكبر كي ينعموا بمستقبل ناجح.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

Health Views Four

2016